ضمن مهرجان أبوظبي في مارس 2015 مشاركة كوكبة من عمالقة الموسيقى الكلاسيكية والمعاصرة mobile spy number press spy devices for cheating spouses site spy phone app custom install is there spy cell phone iphone app photo spy spy tracker for iphone cell spy locator cell spy iphone gps tracking phones press

ضمن مهرجان أبوظبي في مارس 2015 مشاركة كوكبة من عمالقة الموسيقى الكلاسيكية والمعاصرة


أعلن مهرجان أبوظبي، الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تحت رعاية معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، أن الفنان العالمي سيرجيو منديز، وأوركسترا لويجي شيروبيني الإيطالية للشباب بقيادة مؤسسها المايسترو ريكاردو موتي وبصحبة عازفة الكمان المنفرد آني صوفي موتير، سيقدمون عروضاً حية خلال النسخة الثانية عشرة من مهرجان أبوظبي التي ستقام في عام 2015.
أبوظبي - المنارة


وقالت سعادة هدى الخميس كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون: يسعدنا الإعلان عن مشاركة هذه الكوكبة من عمالقة الموسيقى الكلاسيكية والمعاصرة في الدورة القادمة من مهرجان أبوظبي، احتفاءً بالدور الحيوي الذي يلعبه المهرجان في الحوار الثقافي، وإسهاماً في تعزيز التبادل الحضاري والمعرفي والإبداع الفني بين الشعوب.

وأضافت: ما نقدمه لجمهور مهرجان أبوظبي يتخطى الترفيه إلى أبعاد أخرى أكثر عمقاً وأبلغ أثراً، عبر تقديمنا لأجمل الفنون وكبار الفنانين من الرواد الذي يعكسون القيم الراسخة للمهرجان الرامية إلى إعلاء الحوار المتبادل بين الحضارات وتعزيز ثقافة التسامح والوئام والعيش المشترك.

وسيقدم أسطورة الجاز البرازيلي سيرجيو منديز أول عروضه في منطقة الخليج العربي، من خلال مجموعة مختارة من المعزوفات الموسيقية عبر ألوان من الطيف الموسيقي الذي يتضمن موسيقى السول والفنك، والجاز، والبوب من واقع تجربته الذاتية الموسيقية الممتدة لأكثر من خمسة عقود، والتي تكللت بالنجاح العالمي ثلاث مرات بحصوله على جوائز الغرامي التي رسخت مكانته واحتفت بأعماله الموسيقية التي حققت نجاحات كبرى عندما رأت النور في ألبومات وأعمال فردية.

وكان منديز قد ذاع صيته في أواخر الستينيات عند مشاركته في حفل توزيع جوائز الأوسكار عام 1968 بصحبة فريق (برازيل 66)، حيث قدموا أغنية (ذا لوك أوف لوف) التي اعتلت قائمة أفضل عشر أغاني في تلك الفترة، والتي أعقبها تعاون آخر أسفر عن أغنية (ذا فول أون ذا هيل) وأغنية (سكاربورو فير).

وفي عام 2011، أصدر منديز ألبومه رقم 39 بعنوان (سيليبريشن: ميوزيكل جورني) احتفاءً بخمسين عاماً من موسيقاه.

وأصدر منديز مؤخراً (ماجيك) تسجيله الأول لنمط الـ أوكيه، مبدعاً ومجدداً في ألحانه وموسيقاه، بحيث يجمع بشكل فريد ومميز بين الإيقاعات العذبة من التراث الموسيقي والأنماط المعاصرة من موطنه، البرازيل، إضافةً إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وأماكن أخرى من العالم.

وفي إطار التزام مهرجان أبوظبي بتسليط الضوء على الإنجازات الموسيقية للشباب من حول العالم، تشارك أوركسترا لويجي شيروبيني الإيطالية للشباب بقيادة المايسترو النجم ريكاردو موتي بأداء مميز ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي 2015.

ويعتبر ريكاردو موتي واحداً من أشهر قادة فرق الأوركسترا على مستوى العالم، حيث اعتلى خشبة المسرح قائداً للعديد من فرق الأوركسترا ذائعة الصيت، ونجح في تخصيص وقت وافر من جدول أعماله المزدحم لتطوير أجيال صاعدة من العازفين، حيث أسس في 2004 فرقة لويجي شيروبيني للشباب التي تحمل اسم واحد من أشهر الملحنين في تاريخ الموسيقى الكلاسيكية، بما يعزز هويتها الوطنية الإيطالية، ويعكس الإرث الثقافي والحضاري للموسيقى الأوروبية.

وتتكون الفرقة من عازفين شباب لا تتجاوز أعمارهم العقد الثالث، ويمثلون معاً جميع المناطق والأقاليم الإيطالية، وتتنوع أشكال الموسيقى التي تقدمها الفرقة من الباروكو إلى موسيقى القرن العشرين، بروح وديناميكية الشباب التي تضفي على الموسيقى نكهة التجديد المستمر.

وتشارك أضواء مهرجان أبوظبي 2015 مع أوركسترا لويجي شيروبيني للشباب عازفة الكمان العالمية المنفردة آن صوفي موتير، التي تعود إلى العاصمة الإماراتية مجدداً وهي واحدة من أرقى عازفي الكمان في العصر الحديث.. قدمت موتير عروضها في كبرى المناسبات الموسيقية الرئيسية عبر أوروبا والولايات المتحدة وآسيا.. وأنشأت (مؤسسة آن صوفي موتير) في 2008، التي تعنى بدعم ورعاية المواهب الاستثنائية الشابة حول العالم.