مسلسل »قلم حمرة« يتحول لرواية مكتوبة mobile spy number press spy devices for cheating spouses site spy phone app custom install is there spy cell phone iphone app photo spy spy tracker for iphone cell spy locator cell spy iphone gps tracking phones press

مسلسل »قلم حمرة« يتحول لرواية مكتوبة

رغم عرضه حصرياً على (السومريّة) حظي مسلسل قلم حمرة على نسبة مشاهدة عالية خلال رمضان الماضي، لنتعرف من خلاله على كاتبة ترجمت الظلم درامياً وأصدرت (كتاباً) من وحي الأرواح المعذبة، فأبكت القلم والشاشة بمرارة الحياة ولوعتها وظلم سجون الاستبداد لنبكي ونضحك: نبكي ظلم الدنيا ثم نضحك عليها، فمن داخل أقبية التعذيب دوّنت الكاتبة السورية الدمعة والوحدة والقهر والجوع والمرض، فحملت جرساً خاصاً، من خلاله حكت الواقع الصادق بلغة ثرية تقترب من روح أكبر الكتّاب والأدباء.

يم مشهدي صاحبه (تخت شرقي) جعلتنا نعرّف الدمعة الحارقة العالقة في المآقي حيث يركن الظلم، فانطلقت من وضعية غريبة مع لغة فخمة بمعنى غرائبي، فذكّرتنا ببعض المؤلفات التي حكت عن المعتقلات وعن سجن (أبو غريب) في العراق، وعن قبور الأحياء الجاهزة للتعذيب في اسرائيل، وعن الإنسانية التي غابت مع غياب الحق وفق لغة الاستبداد.

(قلم حمرة) عمل تجسد بقلم كاتبة مسرحية تعد واحدة من أكثر الكتاب السوريين قرباً من الشارع، مبدعة، يصفها كبار النقاد بالفنانة الروائية التشكيلية، كسرت كل القواعد حيث طالب الجمهور بتحويل مسلسلها إلى قصة مكتوبة في سابقة لم تحدث يوماً إلاّ بالشكل المعاكس، ويحكى أن يم تعمل على هذا المطلب لتدوّن وتوثق أحداث مسلسلها في كتاب روائي، لعلّ العالم يقرأ كيف سطّرت هذه الكاتبة جرأة الجسد، وجرأة العقل، ثم عرّت النفس البشريّة بتصوّر مبهر وببساطة تفاعلت مع أقسى التجارب المهينة للإنسان.

ومشهدي المتخرجة من المعهد العالي للفنون المسرحية قسم النقد، انتقدت السجن الانفرادي وقذارته، وحكت عن أمور المرأة الحميمة، فصوّرت مع سلافة معمار بدور (ورد) حكاية الدورة الشهرية التي باغتتها في المعتقل عبر حوار ذاتي يفنّد للمرأة الأولى تفاصيل فيزيولوجية تتعلّق بالأنثى بطريقة متقنة وأداء لافت، هذا المشهد، الذي تعرّت معه نجمة (زمن العار) إلاّ من الصدق، يؤكّد أن السيناريو هو البطل، وبعد أن حققت هذه الكاتبة نجاحاً باهراً في تجربتها السابقة (تخت شرقي) الذي قدّم نماذج سورية واقعية بطريقة تجافي كل النظريات الكلاسيكية في الدراما، كانت في (قلم حمرة) سيّدة القلم، حيث اعتبر عملها هذا المخرج السوري يامن المغربي ثورة بحدّ ذاته، وقد قال أيضاً فيها الصحفي عبد السلام برازي إنها من أهم الكتّاب الذين يهتمّون بتفاصيل الكلام، ومن أهم الذين يستطيعون التحكّم بنا عبر المفردات، هذا وقد اكتمل العمل بوجود النجم عابد فهد بدور (تيم) وكاريس بشار التي كانت رغم بساطة دورها نجمة المسلسل، مجسّدة لأول مرّة دور أمّ لشابّين في مقتبل العمر، لتدور الحكاية على خلفيّة تحريك مؤثرة مع رؤية حاتم علي الإخراجيّة، المخرج الذي رسم عالم (قلم حمرة) من خلال أدوات عمل بسيطة في فضاء غير معقد التركيب، فصور أمراض الدنيا وسلطة الظلم بشهادات وأسرار ومواقف لا يعرفها كثر.